السعال : الأسباب والأعراض والعلاج

السعال,سبب الكحة,سعال جاف,ما هو السعال,علاج السعال للاطفال,علاج السعال,علاج الكحة,

السعال : الأسباب والأعراض والعلاج

السعال ضيف الشتاء الثقيل 

مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة، تزداد الإصابة بالسعال بأنواعه بيـن الأطفـال:
السعال الجاف، والمصحوب ببلغم،
والسعال الديكي، والمصحوب بصفير، والمزمن. . إلخ. 
و إمكانك مبدئيأ التعرف إلى أسباب السعال،و الوقوف على درجة خطورته، عن طريق الاستماع بدقة لصوته و الأصوات المصاحبة له. فهذه الأصوات هي التي تنبئ ما إذا كان السعال مجرد عرض من أعراض الإصابة بنوبة برد أم أنه يدل على
وجود شيء أخطر.

ماهي انواع السعال والطرق المثلى للشفاء منها وعلاجها :

  • 1/ السعال الجاف المصحوب باعراض البرد : 

السبب الظاهر :
بداية سيلان الانف والتهاب الحلق عندئذ يتسبب المخاط  الذي يفرزه الأنف، وتفرزه الجيوب الأنفية في إصابة الجزء الخلفي من الحنجرة بالجفاف، وبالتالي يلجأ الطفل للسعال، للتخلص من هذه الإفرازات.
طريقة العلاج: 
رشي الغرفة بمستحضر مرطب للجو، واعطي الطفل كمية كبيرة من السوائل، وساعديه على التغلب على احتقان الانف .

  • 2/ السعال الشبيه بالنباح:

السبب الظاهر: 
الخناق (التهاب في الحنجرة، يتميز بالسعال وضيق النفس)، أي التهاب فيروسي، يتسبب في تضخم القصبة الهوائية، أو الحنجرة.
طريقة العلاج: 
اصطحاب الطفل خارج المنزل، في الهواء، المنعش يساعد كثيرا على الحد من الالتهاب، وطالما الرطوبة
تساعد على تخفيف هذا النوع من السعال، فحاولي رش الغرفة من آن إلى آخر، بمستحضر مرطب، أو دعي الطفل يتنفس،
من خلال قطعة من القماش رطبة أو مبللة ومعصورة. يمكن أيضا الجلوس مع طفل في حمام مليء بالبخار، المتصاعد من الدش أوالصنبور.

  • 3/ السعال المصحوب بالصفير أو اللهاث(لدى الرضع):

السبب الظاهر:
التهاب الشعيبات الهوائية، أو التهاب القنوات التنفسية الضيقة، الموجودة في الرئتين، الذي يسببه عادة فيروس RSV التنفسي،
وهو الذي يسبب العديد من حالات الالتهابات الرئوية، التي تمس الأطفال الصفار والرضع.
وتتضمن الأعراض، الأنف الذي يسيل باستمرار، وتقرح الحلق، والصفير والسعال، والحمي.
طريقة العلاج:
تعمل موسعات الشعب الهوائية على إعادة فتح القنوات الهوائية
المسدودة، وبالتالي تعيد إلى الأطفال المصابين بالفيروس RSV سهولة التنفس، كما يساعد الجو الرطب والسوائل كثيرا على التغلب على هذه الحالة. وفي الحالات الخطيرة والمتقدمة، يحتاج الطفل إلى دخول المستشفي.

  • 4/ السعال الجاف الذي يصدر عن الحلق :

السبب الظاهر :
التهاب الجيوب الأنفية، الذي ينتج عن سقوط الإفرازات على الجزء الخلفي من الحلق، وقد يكون مصحوبا أحيانا بحمى أو آلام فـي الوجه.
طريقة العلاج: 
يجب أن تشخّْص حالة التهاب الجيوب الأنفية، من قبل طبيب، وعادة ما تعالج هذه الحالات بالمضادات الحيوية، نظرا لكونها بكتيرية المنشأ.

  • 5/ السعال الجاف الذي يأتي من الصدر :

السبب الظاهر:
التهاب الشعب الهوائية انقنوات التنفسية الواسعة(، أوالتهاب الشعيبات الهوائية )القنوات التنفسية الضيقة، أو ذات الرئة .
طريقة العلاج: 
الطبيب وحده هو الذي يمكن أن يحكم في هذه الحالة، ويحدد سبب الإصابة، وعادة ما يصف موسعات الشعب للطفل المصاب. يمكنك أيضا استخدام مرطبات الجو لمساعدة الجهاز التنفسي على الارتخاء، وإعطاء الطفل كميات كبيرة من السوائل.

  • 6/: السعال الشديد المصحوب بانقطاع في النفس لدى الرضع، والأطفال الصغار:

السبب الظاهر: 
الشهقة، أو السعال الديكي، من الالتهابات البكتيرية شديدة العدوى، وتتميز بالسعال الحاد العميق، المصحوب بصوت شهقة كلما لهث الطفل بحثا عن الهواء.
طريقة العلاج: 
يمكن للمضادات الحيوية، أن تقضي على البكتيريا. وعادة. الأطفال دون الثانية إلى البقاء في المستشفى لحين الشفاء۔

  • 7/: السعال الجاف المزمن: 

السبب الظاهر:
الأجسام المثيرة للحلق كالدخان وذرات الغبار، والانخفاض في نسب الرطوبة. ويكون هذا السعال غالبا جافا مصحوبا بشهقة أو بصفير، ولا يتسبب في إفراز كميات كبيرة من البلغم.
طريقة العلاج:
يمكنك مكافحة هذا النوع من السعال بالتنظيف والكنس المتكرر، والحد من اختلاط الطفل بالحيوانات، فإذا لم يكن ذلك كافيا يجب
استشارة طبيب. يقول الدكتور: »عادة، نصف للطفل الذي يتحسس من العوامل المنزلية، مضادات الهستامين أو سبرای للانف، يحتوي على مشتقات الكورتيزون، ولكن، إذا لم يتم القضاء على العوامل المسببة لهذه الحساسية، لن يشفى الطفل
بنسبة 100%،، إضافة إلى ذلك، قد يتسبب الهواء الجاف في إصابة الطفل بالسعال المزمن، فحاولي ترطيب هواء
منزلك، بواسطة مرطبات الجو المعروفة، أو أجهرة الترطيب الحرارية.

  • 8/ السعال المزمن المصحوب بصفير:

السبب الظاهر: 
إذا كان طفلك كمن يعاني من اضطرابات التنفس أو كان يصدر صوت صفير، قد يكون مصابا بالربو. 
يقول الدكتور»هذا السعال يكون مصحوباً بأصوات، ويختلف نسبيا عن السعال الجاف«
طريقة العلاج:
تساعد موسعات الشعب في هذه الحالة، على إعادة فتح القنوات الهوائية المسدودة الموجودة في الرئتين، وقد يحتاج بعض الأطفال إلى مشتقات الكوتيزون، للحد من التهاب هذه القنوات.

مشاهدات غير دقيقة: 

من المألوف جدا أن يتصل الأهل بطبيب الأطفال هاتفيا، شارحين له حالة ولدهم وقد يكون الاتصال لأول مرة دون سابق
معرفة، وهو يحمل طياته مخاطرکبيرة، لأن الوصف ناقصا، وتبقي لعين الطبيب الخبير كل الأهمية تشخيص المرض، وتقدير خطورته،  وهكدا نألف أن تكون الحالة التي ظن الأهل بخطرها بسيطة جدا، ومن ذلك صياح الأطفال المضجر والمؤذي للسمع والناجم عن المغص بينما يمكن لعرض لا يجدب نظر الأهل ان يكون خطيرا جدا. ومن ذلك خمول الطفل او هبوط درجة حرارته او ضعف رضاعته والجهة الأخرى يتصل أهل شاهد الطبيب طفلهم مناسبة سابقة، بعيدة وهذه مشكلة أحيانا، أو قريبة هي أكتر
براءة حينما يشرحون له تطور الأعراض بعد تناول الأدوية الواقع أن تلك المشاهدات كثيرا ما يبالغ في أمرها، حتى إن الطبيب
يفزع لها، فاذا بالحالة حينما تراجع الطبيب بسيطة، وإذا بالطفح الذي قيل إنه ملأ الجسم، طفح بسيط لا يؤبه له، وإذا
بالحرارة التي لا تنخفض طبيعية أو أقرب إلى الطبيعية، لكن هذا لا يعني أن كل تلك المشاهدات مبالغ فيها، لأن بعض الحالاه
تكون أخطر مما يتوقع الطبيب، مثل سعال بدا خفيفا ثم تناول الرئة بالتهاب شديد او ربو قصبي، أو زكام أثر في الأذنين، فرفع
الحرارة حتي الأربعين، أو التهاب اشتد، فامتد الى الدم او السحايا وهكذا يبقى من  واجب الامل المراجعة عند أي شك، فلا
تكفي الملاحظات الهاتفية، التي تقلق الطبيب أكثر مما تريحه.

إن رؤية المريض وفحصه وتبيان أنه في  خطر أو ليس به خطر، أفضل الف مرة من تركه للهواجس ومفاجات الليل والأحاديث
الهاتفية، التي قد تضر أكثر مما تنفع وليت المرضى يعذرون الأطباء المشغولين، أووهو الأهون نوعا ما، لغير المشغولين، وهم
يضعونهم مواقف لا يحسدون عليها من جراء الوصفات الهاتفية غير المناسبة، والتي تتغير تماما عند مشاهدة المريض.

علاجات منزلية ينصح بها الأطباء

علاج السعال :

  • كميات كبيرة من السوائل:
الماءوالعصائر، وحليب الأم، والأغذية البديلة عن الحليب، كلها من السوائل
التي تخفف المخاط، وتجعل من السهل التخلص منه بواسطة السعال.

  • السوائل الساخنة:
كوب من حساء الدجاج أو الشاي المحلى بالعسل.

  • الهواء الرطب: 
إن ترطيب هواء المنزل عندما يكون جافا، يساعد على تحسين حالة حلق الطفل.

  • رفع الرأس:
رفع رأس الصغير، باستخدام بعض الوسائد يساعد على التخلص من الإفرازات.

  • المصاص:
فالسكر يغلف الحلق ويهدئ السعال.

  • محلول الأنف الملحي وشفاط الأنف:
يساعدان الطفل غير القادر على التمخط، على التخلص من الإفرازات الأنفية.


جديد قسم : عالم الصحة

جميع الحقوق محفوظة © 2020 ل J Rose