-->

تقويم الاسنان اكثر من مجرد تجميل

الوان تقويم الاسنان,انواع تقويم الاسنان,تقويم الاسنان,افضل تقويم اسنان,افضل معجون اسنان للتقويم

ماهي افضل تقويم اسنان ؟

وهل التقويم مرتبط بالصحة او للتجميل فقط ..؟


محتويات المقال :

1) المقدمة 
2) وظائف الاسنان
3) المقصد من تقويم الاسنان
4) انواع تقويم الاسنان
5) المسؤلية على من؟ 
6) السن المناسبة للعمل على تقويم الاسنان 

1) المقدمة :

ليس أفضل من ابتسامة مشرقة
واثقة وصادقة، لتكون جواز الدخول إلى قلوب الأخرين، لكن تلك
الابتسامة قد تصبح مصدرا للخجل ومدعاة للانطواء، إذا كانت تكشف عن أسنان متراكمة أو غير منتظمة مشكلات يعاني منها كثير من الناس
بصمت وألم، بينما يمكن لعمليات تقويم الأسنان أن تحل مشكلاتهم
وتمنحهم ابتسامة جميلة وأسناناً منتظمة وسليمة، وبالحد الأدني من المتاعب والآلام.

2) وظائف الاسنان :

يوضح الدکتور اختصاصي طب الاسنان، أن للاسنان
عدة وظائف، عدا عن دورها الجمالي. فهي تقوم بمهمة مضغ الطعام وتساعد على نطق الحروف بشكل سليم أثناء الكلام.
ويشير إلي أن ازدحام الأسنان، أو عدم انتظامها في الفكین، يرتبط بظهور مشکلات عديدة، منها صعوبة مضغ الطعام، التي قد تؤدي
الى الإصابة باضطرابات الهضم، أو تجنب تناول أصناف معينة من الماكولات، »وقد ترتبط تلك المشكة بنطق غير سليم للحرف أو أكثر«.
ويضيف قائلا إن عدم انتظام الأسنان، يعوق غالبا تنظيفها بشكل جيد، ما قد يساعد على تراكم بقايا الطعام بين الأسنان، وما يترتب على
ذلك من مشكلات التهابات اللثة والتسوس والرائحه غير المستحبة للفم. ويضاف إلى ذلك التاثير الجمالي في شكل الوجه والفم، لاسيما اثناء الابتسام. وكثيرا ما يلجأ الذين يعانون من عدم انتظام الأسنان، إلى وضع أيديهم على الفم لإخفاء بروز أو تراكم او عدم انتظام الاسنان. 

3) المقصد من تقويم الاسنان : 

أن المقصود من تقويم الأسنان، تصحيح عيوب تتعلق بوضع
ومكان الأسنان، للوصول إلى هدف أو صورة مثالية، تم تحديدها في ضوء قياسات خاصة بگل مريض على حدة، وأخرى عامة، كنموذج قياس
للفك والأسنان وقال إن فكرة تقويم الأسنان تقوم ببساطة، على تثبيت قطع معدنية صغيرة على السن، أو الأسنان المراد تقويمها، تمهيدا
لتثبيت أسلاك معدنية، يمكن شدها من آن إلى آخر بمقدار ضئيل وبفاصل زمني مناسب لتعديل وضع واتجاه السن،
كما إن أكثر الحالات انتشاراً، هي حالات الخلع المبكر للأسنان، سواء
أكانت اللبنية أم الدائمة، بسبب إصابتها بالتسوس، حيث يبقى مكان السن المخلوعة فارغا، ما يدفع بقية الأسنان الموجودة في الفك
إلى التحرك في اتجاه هذا الفراغ، وهوما يدعي، هجرة الأسنان، والطبيعة لا تحب الفراغات، وتتحرك الأسنان لذلك لسد الفراغ. وينجم عن تلك الحركة أعوجاج الأسنان وعدم انتظامها وذكر أنه يمكن عموما، تعديل كافة حالات ازدحام الأسنان، سواء أكانت في الفك العلوي أم
السفلي أم كليهما معاً، بواسطة التقويم، الذي يساعد أيضا، على تدارك بعض العيوب بمجرد تفحصها. ومن ذلك، بدايات ظهورها، وقبل
بروز الفك السفلى في سن مبكرة، حيث يمكن العلاج التقويمي، السيطرة على هذا البروز أو منع حدوثه. ويمكن أيضا، علاج تباعد الأسنان، سواء كانت ثمة حالات يفضل علاجها بأساليب
أخرى، مثل التراكيب الثابتة، ويكون التباعد ناتجا عن عدم ظهور أو خلع إحدی الاسنان.


إقرأ ايضا : ⏪  ماهي النصائح المهمة لجمالك


4) انواع التقويم :

ويقسم الدكتور أنواع التقويم الى ثلاث انواع :

1/ التقويم الوقائي:

 ويتم بعد أن يلاحظ الطبيب علامات مؤدية إلى خلل في سن مبكرة،
فيلجأ إلى التقویم كوقاية من حدوث الخلل.

2/ التقويم التصحيحي:

 يتم فيه علاج الخلل في تطابق الأسنان بعد حدوثه جزئيا.

3/ التقويم العلاجي: 

 يهدف إلى علاج خلل واضح، بعد اكتمال حدوثه.

5) مسؤولية من؟!

وأيا كان نوع التقويـم، فإن
نجاحه لا يعتمد على مهارة الطبيب وحده، بقدر ما يعتمد على مدى تعاون المريض، فالمسؤولية كما يقول مشتركة بين الطبيب والمريض، ويرتبط بلوغ الهدف بالدرجة الأولى، بمدى التزام كل من الطرفين بأداء الجزء الخاص به من المهمة التي تبدأ بالتشخيص الدقيق ويعرض طبيب الاسنان خطوات ومراحل تقويم للمشكلة، عبر التعرف إلى شكوى
المريض، مرورا بأخذ القياسات اللازمة وانتهاء بعمل صور
المطلوبة. »وقبل الشروع في تركيب أو تثبيت جهاز التقويم،
لابد أولا، من اتخاذ كافة الإجراءات العلاجية اللازمة، مثل
علاج التهابات اللثة، وحشو الأسنان المصابة بالتسوس. وفي
هذه المرحلة أيضا، يحرص الطبيب على تعليم المريض الأسلوب الصحيح لتنظيف الأسنان، وعلى المريض اتباعه بدقة، طوال فترة استخدام جهاز التقویم«، وأشار إلى أن نجاح المريض في استيعاب تلك
التعليمات، والتزامه بها، هما من العوامل الفاصلة التي يعتمد عليها الطبيب في اتخاذ القرار، بشأن إمكان أو عدم إمكان استخدام
جهاز التقويم لهذا المريض، وتحديد نوع جهاز التقويم المناسب،
وأضاف قائلا إن الطبيب يضع خلال هذه المرحلة، خطة العلاج التي قد تتضمن خلع سن أو أكثر، لعمل فراغ يساعد على تحريك الأسنان
المزدحمة، وتأتي بعد ذلك مرحلة، تركيب جهاز التقويم، الذي إما أن يكون ثابتا أو متحركا. »وفي حالة الجهاز الثابت، يتم تثبيت أجزاء معدنية على الأسنان، تمهيدا لربط الأسلاك المعدنية
فيها، ويتعين على المريض الاهتمام كثيرأ بنظافة الفم والأسنان، إلى جانب تفادي تناول الحلوى اللزجة، لصعوبة تنظيف الأسنان من آثارها«. وقال إن في إمكان المريض إخراج جهاز التقويم المتحرك من فمه، وتثبيته مرة أخری وهو ملائم لحالات التقويم البسيطة، وكذلك
للأشخاص الذين يجدون صعوبة في الالتزام بتنظيف الأسنان بشكل ممتاز«. وأضاف قائلاً إن الزمن اللازم للتقويم، يعتمد
على طبيعة الحالة. وقال إن جهاز التقويم لا يعمل بنفس الدرجة
من الشد طوال الوقت، »إنما يحتاج الأمر إلى شد الاسلاك دوريا 
واشار إلى شعور المريض بوجود ضغط على أسنانه، خلال جلسات شد الأسلاك، لكنه أوضح، أنه من المفترض أن لا يشعر بالم بعدها. وفي حالة وجود ألم، يجب على المريض مراجعة الطبيب، لاتخاذ الإجراء اللازم، وإلا قد يترتب على ذلك حدوث خلل في العظام الضامة للسن،
وتأخر التقويم«. وقال إن الشد الزائد إلى حد إحساس المريض بالألم، لا یعنى سرعة الوصول إلى النتيجة المطلوية، »بل العكس هو الصحيح«. واستطرد الدكتور قائلا إن الوصول بالأسنان إلى الهدف المنشود، وهو التطابق، يفتح المجال أمام المرحلة الأخيرة من
التقويم، التي يؤكد أنها لا تقل أهمية عن سابقاتها، وهي مرحلة تثبيت
التطابق الجديد. وتتضمن هـذه المرحلة تركيب جهاز، للحفاظ على
النتائج التي تم الوصول إليها، حتى يتحقق ثبات الأسنان في أوضاعها
الجديدة، وذلك في ظل احتمال عودتها إلى أوضاعها السابقة، في
حالة التخلص من جهاز التقویم، فور بلوغ التطابق المطلوب.

6) السن المناسبة للعمل على التقويم :

يفيد الدكتور أن الأثر
الجانبي الوحيد، الذي قد يعاني منه المريض، هو زيادة احتمال الإصابة
الأسنان والتهاب اللثة، وذلك في حالة إهمال تنظيف الأسنان، وفقاً لتوجيهات الطبيب عقب كل وجبة طعام. »وهذا يعني أن الأثر
الجانبي الوحيد للتقويم يرتبط بشكل مباشر بالمريض نفسه، ومدى جديته والتزامه بابتعاده عن التسوس بتنظيف أسنانه«. ويقول إنه يمكن العمل على تقويم في اي عمر، بعد استبدال كافة الأسنان اللبنية لأسنان  وظهور الدائمة، أي بعد سن السابعة من العمر وقال إن »التقويم الوقائي«، يتيح التدخل لتجنب حدوث مشكلة معينة، وذلك بمجرد ظهور بعض الأعـراض أو المؤثرات الأولية، الدالة على
احتمالات الإصابة بها، وقال إنه يمكن للطبيب، وكذلك الأم، ملاحظتها لدي الطفل، ابتداء من عمر 3 إلى 4 سنوات. وذكر أن ازدحام الأسنان اللبنية الأمامية القواطع«، مع عدم وجود فراغات بينها وبين
الأضراس، قد يكون سببا لتوقع وجود ازدحام في الأسنان الدائمة مستقبلاً. وقال إن من حسن الحظ، أن التقدم التقنى
الواسع في علم المواد »الراتينجية،، المستخدمة في علاج وتقويم الأسنان، أتاح الفرصة الاستبدال القطع المعدنية، الخاصة بتثبيت
الأسلاك بأخرى لها لون مشابه للون الأسنان، ما ساعد على تخفيف حدة المنظر الناتج عن وجود كل تلك القطع
 المعدنية داخل الفم« ويمكنك استخدام التقويم المتحرك او تقويم اسنان شفاف الذي يناسبك بعد معرفة تكلفة تقويم الاسنان واختيار
افضل معجون اسنان للتقويم.


جديد قسم : معلومات عامة

جميع الحقوق محفوظة © 2020 ل J Rose