-->

التواصل,اطفال,التوحد,المتوحد,الصحة,الطفل,الاطفال,اطفال التوحد

التواصل عند اطفال التوحد

تحسين التواصل عند الأطفال المصابين بالتوحد ضعيفي اللغة 

محتويات المقال :
1) طريقة التواصل مع اطفال التوحد.
2) اضطرابات التواصل. 
3) المشكلات اللغوية. 
4) الصعوبات اللغوية. 
5) الأساليب المتبعة مع الأطفال المصابين بالتوحد. 

1) طريقة التواصل مع اطفال التوحد. 

يعرف التواصل، بأنه عملية معقدة تتكون من اقامة وتطوير العلاقات بين البشر، التي تولد نتيجة الحاجة إلى الأنشطة المشتركة، وتتضمن لتبادل المعلومات وإدراك وفهم الشخص كمايعرف التواصل بأنه سلوك اجتماعي، يتم من خلاله التفاعل الاجتماعي بين الأفراد والمجموعات، من خلال تبادل المعلومات والأفكار، وذلك باستخدام اللغة و وسائل الاتصال المختلفة، مثل الإشارات والرموز والكلام والكتابة، وغيرها من وسائل الاتصال المختلفة..

إقرأ ايضا : ⏪ الجهاز المناعي للطفل

2) اضطرابات التواصل :

ويندرج اضطراب التوحد تحت اضطرابات التواصل. وتعتبر سمة عدم
القدرة على التواصل مع الآخرين من أهم السمات التي تميز الأطفال المصابين بالتوحد. تعتبر مشكلة اللغة من الأعراض البارزة، التي قادت إلى تحديد التوحد كاضطراب يختلف عن الفصام. كما أن اللغة جزء أساسي في نجاح عملية التواصل، ولكن للأسف فإن الكثير من الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من ضعف في اللغة والتواصل. 
اما الفئة الثانية من هؤلاء الأطفال، القادرين على الكلام، فهم يعانون من مشكلات عديدة منها الترديد »الببغاوي«، كان يردد الطفل
الكلام الذي يسمعه حرفياً، دون أن يفهم ما يقال له.

3) مشكلات اللغوية 

ومن المشکلات اللغوية، التي يعانون منها أيضا قلب الضمائر والترتيل غير العادي، والكلام الغريب النمطي. التحدث في موضوعات خارج سياق الصحيح.

4) الصعوبات اللغوية

لا يغير کلامه إذا غير الآخرون كلامهم. 
يردد كلمات الاخرين ويضيف إليها كلمات غير مفهومة.
وعلى الرغم من هذا كله، فإن القدرة على الكلام لدى الأطفال المصابين بالتوحد، تعد مؤشرا مهما على التحسن المتوقع والمطلوب. فالتدريب الذي يخضع له الطفل، باستخدام بعض الاستراتيجيات والأساليب الخاصة، مهم جدا في هذه الحالة، حيث إنه عنصر فاعل
للتغلب على الصعوبات اللغوية، التي يعانيها هؤلاء الأطفال.

5) الأساليب المتبعة مع الأطفال المصابين بالتوحد ذوي القدرة على الكلام:

لمساعدة الطفل التوحدي القادر على الكلام، يجب معرفة الخلل اللغوي ومقارنته بالتطور الطبيعي، والتركيز على معالجة الخلل الموجود، بناء على درجته لدى الطفل. و العمل على زيادة الحصيلة اللغوية (المفردات) لدى هؤلاء الأطفال، من خلال تعرف الطفل إلى أسماء الأشياء الموجودة في محيطه، ويكون ذلك بشكل عرض بعض صورها، وذلك للدور المهم الذي يشكله المثير البصري، الحفز الطفل إلى زيادة الحصيلة اللغوية تشجيع الطفل على التواصل اللفظي، من خلال التواصل البصري، والبدء في المحادثة والأستمرار في ذلك.
يقوم مركز الرعاية للتوحد بتقديم المساعدة اللازمة للاطفال المصابين بالتوحد، من خلال زيادة وعي بحاجات الأطفال، الذين يعانون من التوحد، وتقديم كافة الخدمات النفسية والتربوية لهم.

جديد قسم : معلومات عامة

جميع الحقوق محفوظة © 2020 ل J Rose